الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدة الحزن والصمت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
masriaana
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1350
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 04/08/2007

مُساهمةموضوع: سيدة الحزن والصمت   الأحد أغسطس 12, 2007 10:03 pm

لأنك أصبحت هكذا سيدة الحزن والصمت كما لقبوك أريد أن أصرخ .. ان أملأ بالضجة حارات المخيم حول غرفتك العالية كمئذنة
أريد أن أحررك .. وأن أتحرر أنا من جذور الحزن التي نخرت عمري.
وأريد أن أرى ابتسامتك .. وأضحك حتى درجة البكاء.
وماذا أريد أيضاً:
أشياء كثيرة .. لا أعرفها.
في الليل تتبعت خطواتك وأنت تطوفين مثل شبح .. وتبرقين في الظلام وردة من نار. أذكرك تماماً عندما كنا في المدرسة .. وأنت تصخبين مرحاً وصخباً .. وتملئين الدنيا حولك ضحكات .. وتنثرين مع ابتسامتك ورداً وياسمين .. كنا جميعاً نتصور أنك لابد ستأخذين الحياة من جانبها الغض الطري .. وان طموحاتك لن تتعدى عملاً ناجحاً وأسرة سعيدة .. وان انتماءك لن يكون إلا لنفسك ولآفاق سعادتك الشخصية. حتى فوجئنا بزواجك منه .. ذلك الرجل الناضج الصارم .. وريث قضية حضرت خطوطها في وجهه . وفي عينيه. وقلتِ لنا وأنت تضحكين أحببت فلسطين من أجله .. بل أحببت فلسطين فيه. وغبتِ عنا كما يغبيب نجم في سماء تعج بالكواكب .. وظللنا نتلمس خيوط حياتك حتى انقطعت عنا .. آه يا وفاء .. كم الحياة قاسية وهي تطمس الدروب بركام من الهموم والمشاكل ونحن ـ كما يقول عزمي أكبر زملائنا في الجامعة ـ جيل العذابات الذي كتب عليه أن يدفع الثمن. ولق دفع كل منا الثمن المخصص له. أما أنت .. فقد كانت حصتك باهظة باهظة.
جارك المسكن عندما جئتُ أسأل عنك قال لي بهمس:
ـ مسكينة .. أصبحت معتوهة. لا شيء يربطها في العالم ولهذا اختل ميزانها كم كانت سيدة عظيمة في صبراه واحتمالها.
وكان مستعداً كما العجوز الثرثارة التي تقطن البناء نفسه الذي فيه تعيشين أن يتحدث عنك طويلاً.
لكن ألم من أجلك ـ كما يبدو ـ حبله يختصر المأساة.
أنا سمعت كل شيء .. وصدقت كل شيء. لا لأنني أصدق الأشياء عادة لكن كل ما يمكن أن يقولوه عنك يحمل أنفاس الحقيقة ودفئها. الحقيقة التي تصلبت في عالمنا رغم تفجره بالنار واللهب. الحقيقة ـ أقول لك ـ لا تموت. يا سيدة الحزن والصمت ولكن .. إلى متى يلفها الجمود:
وإذا لم تستطع أن تذيبها هذه النيران .. وهذه الأنهار من الدم .. وهذه البراكين فمتى؟
أنا ضد النار والدم والموت ..
أنا ضد العنف والقتل ..
وباختصار ضد الحرب.
أنا مع أن نزرع الحقول بالقمح لا بالألغام ..
ومع فرح الأطفال يولدون بالأمن والسلام
وأن لا ترتدي النسوة إلا بياض الفرح..
وأن تغمر البيوت بالورود لا بالدموع.
وإرثي لوطن لا يعرف أبناؤه كيف يتجمعون ويتآلفون إلا في الجنائز والمحن.
وإذ التقيتك لا تعرفينني. لماذا؟ هل كانت صورتي لديك إلى هذه الدرجة من الشحوب والاهتزاز: هل طمست في أعماقك كل المرايا .. أم أنها تحطمت: مرآة أيامنا تلك أظنها كانت من الصفاء والقوة بحيث لا يشوشها شيء .. ولا يحطمها شيء. وكنت تقولين لي: أيتها المحلقة دائماً في سماوات الحرف .. اهبطي كالفراشة نحو النار .. حتى لو أحرقتك. وها أنا يا صديقتي .. وجناحاي الشفيفان قد استعصيا على كل احتراق. اكتويت .. وتألمت .. وربما اشتويت. لكنني في كل مرة كنت أخرج بجناحين جديدين كما طائر الأسطورة. تعالي صوبي .. ادخلي في عباءتي الدمشقية الفضفاضة .. إنها عباءتنا معاً فهي عربية .. وهي زي ما كانوا يسمونه ديار الشام. ادخلي لنحتمي معاً من الريح التي تقلع أقدامنا وتحاصرنا من كل جهة .. من وهج النار. أعانقك .. فتغمرك دموعي. صحيح أنني لم أفقد حفيدي الوحيد كما فقدت .. ولم أفجع ببيت تهدم وأسرة تبددت لكن أطفال الوطن الذي تسحبهم الجرافات أكواماً إلى المقابر الجماعية يسكنون أهداب عيني .. وكل بيت مهدم غصن مكسور في شجرة عمري. وأسرتي الكبيرة التي تفرعت من قلبي تخطفها جهات القارات الخمس أو الست لا أدري.
تعالي نصرخ معاً. نجر الصمت في أعماقنا وتنهمر مواويلنا حزناً كالمطر.
ولكنك لا تسمعينني .. لا تلبين ندائي. تمشين فوق الحجارة والركام كما لو أنك المسي فوق الماء بينما تشد أقدامي السلاسل فلا أقدر أن ألحق بك. كيف أفعل.
طردت من ذاكرتي كل الأسماء .. حتى اسمي .. غيبت كل الوجوه حتى وجوه أهلي وجيراني. أسقطت من حسابي كل المعادلات .. ونسيت كل العبارات الحماسية والشعارات وجئت إليك.
ليس معي سوى قلبي أحمله على راحتي …
وقصاصة ورق كنت قد أرسلتها لي قبل أن نفترق آخر مرة.
هل أقرأ لك ما كتبت لي فيها؟
أو جزءاً مما بقي لدي؟
(الأصحاء هم الذين على الساحة الآن. ولهذا سوف تسترد القضية عافيتها. لأننا نحب علينا أن نناضل فالحب لا يخضع لمنطق الاختيار. وكذلك النضال.
لسوف ندفع بكل طاقاتنا نحو القتال .. ونجند كل شخص حتى الأطفال. أدوارنا مرسومة كأقدارنا ولن نقوى إلا بالأمل والعزيمة والصبر أنا أتلهف لليوم الذي أندمج فيه بالقضية .. وأكون أنا القضية. وسوف تعرفين عني الكثير .. أنا المرصودة مع المرصودين للفوز الكبير) هل أذكرك بما كنت تحملين من قدرة هائلة على الأمل والتفاؤل؟
أم أنك فقدت فيما فقدت حتى الذاكرة؟
ومَن أنا حتى أذكرك؟ أنا القابعة في زاوية بيتي وأنت في خطوط النار .. أنا الناعمة كل ليلة بدفء الفراش وأنت تأرقين من الصباح إلى الصباح؟ هل أجرؤ؟ .. تعالي أمسح فوق رأسك الذي غزاه الشيب ..
وأمر أناملي فوق ملامحك المرتجفة.
وأحكي لك قصة الذئب والحمل.
فأنا لا أعرف إلا لغة الكتابة والكلام.
الحمل هو الذي افترس الذئب هذه المرة ..
لكن الذائب الأخرى هي التي تشوه سمعة الحملان. وتسترد من عقول البشر مقولة ثابتة على الزمن. مفادها أن الذائب لا يمكن أن تفترسها الحملان. ويغمض الناس عيونهم ثم يفتحونها ليصدقوا من جديد.
أنت لا تريدين أن تسمعي شيئاً .. ولا أن تقولي شيئاً.
حسناً. هل تسمحين لي أن أدخل غرفتك.
(وراءها كنت أنقل خطوتي المضطربة وأمشي بحذر خوفاً أن تصعقني بنظرتها فأعود من حيث أتيت. لكنها تركتني بعد أن طافت على الحي المهدوم كله أن أصعد معها الدرج وأن أصل إلى حيث بقايا حياتها المحطمة).
رائع إنك سمحت لي بالدخول. في ذهني أن أتمدد على فراشك أو علي أي أريكة أصادفها أو على الأرض ربما. لكنني لا أجد ما ألقي بجسدي المتعب فوقه. حتى الأرض .. أرض غرفتك مزروعة بعشرات الدمى من كل الأشكال والألوان وبألعاب للأطفال أكثرها مهشم. من أين أتيت بكل هذه الدمى؟ ولماذا هذه الألعاب في وقت لم يعد في مجموعة السكان حولك طفل واحد؟ دماك مترية .. ممزقة الثياب ومهملة مثل أطفال أضاعوا بيوتهم واثداء أمهاتهم. تلك الدمية الأرجوانية كأنما هي مثقوبة بالرصاص .. والخضراء ذات عيون زجاجية تلمح أو تدمع لا أدري. والصفراء .. والبيضاء .. والزهرية .. جميعها ذات أثواب مطرزة جميلة لكنها عتيقة كما لو أن حرباً اجتاحتها هي الأخرى. انظر إلى كبراهن. إنها تضحك .. هل تحزرين لماذا تضحك: لأنها تفترض أن كل طفلة تنظر إليها لابد أنها ستضحك فتسبقها هي بالضحك هل يخطر في البال انه سيمر وقت ما .. في مكان ما لن يكون فيه أطفال يضحكون؟
والألعاب المهمشة .. اسمع ضجيجها وهي تغرق في صمت الحطام. قطارات ومدافع وخوذ ورشاشات وطائرات. يا أطفالنا .. يا أطفالك يا أطفال الذين يدفعون ضريبة القتال. كم أرثي لكم وأيديكم الصغيرة لا تستطيع أن تمتد حتى إلى الألعاب.
من الشرفة الساكنة اسمع صوتاً انسانياً .. لا .. ليس انسانياً بالمعنى الدقيق. كان صوت انسان. رجل أو امرأة لا أدري. بين دقيقة وأخرى يتغير .. يتلون. يا الله من الذي يستطيع أن يتحكم بصوته بهذه القدرة وبهذه السرعة.
عيناك تضيقان وأنت تنظرين إلى الشرفة. يخطر لي أنني جننت ربما .. أو أنني أتوهم. لكن الصوت حقيقي وأنت صامتة. حدثيني. قولي أي شيء. ما هو هذا الصوت، لكنك مصرة على صمتك وعلى أن تتجاهليني وتزدريني.
أغامر بالخروج إلى شرفة بلا زجاج .. مكسورة الجوانب وعلى شفا الانهيار. هل كان يخطر لي ذلك الظلام المشحون بالحذر والخوف أن أجد ببغاء؟ اقترب منه انظر إليه بدهشة .. ألامس قضبان قفصه يضطرب هو الآخر ويبتعد إلى أقصى نقطة في القفص ثم يصمت هو الآخر.
يا لذلك الليل الطويل .. الطويل .. وأنا في غرفتك محبوسة الأنفاس لا أدري ما أفعل. أتنقل بعيني بين أشيائك وقفص ببغائك ولا أجرؤ على أي تصرف، كم كان ثقيلاً كقطعة من رصاص .. وهشاً خفيفاً بآن معاً. وبين هذين الإحساسين المتناقضين التهمت عقارب الساعة دقائقه وثوانيه.
عند الفجر كانت كلانا منهكة متعبة. أنت تتكومين في زاوية صغيرة مثل قطة ضالة. وأنا مصلوبة على الشرفة قرب الببغاء. هل أتركك دون أي حوار من أي نوع؟ هل أكون كقطرة ماء انسفحت على أرض شديدة الانزلاق:
لا .. لابد أن أمضي اليوم أو جزءاً منه معك. ما دمت لا تطردينني فسأظل معك .. أن لك ديناً في عنقي يوم فقدت طفلي الأول وظللت إلى جانبي في المستشفى حتى شفيت. فكيف وأنت تفقدين حفيدك ولا أمل لك بالشفاء.
مع خيوط الفجر أتحرك من مكاني. أقترب من الببغاء. أناديه. لكنه ينظر إلي بطرف عينه بازدراء. أفتح له باب القفص لكنه لا يخرج. يمط عنقه .. ينفش ريشه ويسوي وقفته ثم ينظر إلى الشارع ويغمغم بأصوات مبهمة.
ها قد أصبحت رهينتك .. وكل منا سجينة الصمت .. ولم يعد لي من أمل سوى أن يثرثر الببغاء وأن أستمع كلاماً ما ولو أنه مفرغ من أي معنى.
الببغاء يردد كل الأصوات .. يعيد كل الكلمات والعبارات. هنيئاً له: هو ليس مع أحد .. ليس ضد أحد. لا مع الفرح هو .. ولا مع الحزن. يكرر الضحكة كما يشيح البكاء بحيادية تامة. يكركر كالطفل ويهذر كالعجوز.
لأول مرة في حياتي أحب الببغاء .. وأتمنى لو أحتضنه بيدي. في طفولتي كانت جدتي تعلق ببغاء أنثى في قفص نحاسي كبير فوق (البحرة) وتعتني به أكثر مما تعتني بنا. وتطرب دائماً إذ يقول لها كل يوم (صباح الخير) كأنما كانت تحصل على كنز. لم أعرفه ينطق سوى بهذه الجملة .. وبأسمائنا نحن واحداً واحداً .. سمر .. زينة .. وردة .. فارس. لم يفرغ مخزونه مما سمع إلا قبل أن يموت .. وبكت جدتي لأنها اكتشفت في حلقه أسراراً من عبارات كان قد خبأها عنه .. وطوال فترة احتضاره كانت تنصت بخشوع لكل ما يقول.
بعد أن امتد الصباح كانت على الرصيف تحت الشرفة جماعات من البشر .. باعة متجولون وكتب مصفوفة على جدار متهدم .. وأطفال يصيحون على الجرائد .. وأكشاك صغيرة لبيع الخبز .. وأصناف كثيرة ممن يعرضون بضائعهم. وإذ يلعلع الرصاص يبدؤون بالهرب.
الببغاء يمط عنقه .. ينفش ريشه ويرمش بيضه ولا يعيد حرفاً واحداً مما يسمع حتى مما تبثه الإذاعة المفتوحة وقد نسيها صاحب المذيع. يا لسذاجتي .. لماذا تصورت انه لابد سيردد فوراً ما يصل إليه من أصوات؟
وأنت .. يا سيدة الحزن والصمت كنت في الظل من زاويتك قابعة بسكون وعيناك مثبتتان حيث ببغاؤك. لم أجرؤ على أن أحمل له قفصه وأخبئه في الغرفة وأنت لم تفعلي. تصورت أن هذه هي إرادتك فاحترمتها. لكنني في نهاية الأمر ندمت .. ليتني فعلت.
تشابك الرصاص لم يدم طويلاً. ساعة أو أقل. ثم هدأ كل شيء. وهدأت أنا من اضطرابي وارتباكي. أحاول أن أتلهى بقصاصات الورق بين يدي .. وأبحث عن قلم أخط لك فيه بعض السطور ثم أمضي. هذا ما يريده لنا القدر في هذا اللقاء المتأخر كثيراً عن وقته فماذا أفعل وقد قطعت بينا الجسور؟ ماذا أفعل في لقاء امرأتين بعد سنوات طويلة من مسارات حياتين شديدتي التعقيد والتشابك؟ لا النضال أجدى فيهما ولا القلم .. وكل منا فريسة صمتها الخاص .. وحزنها الخاص وكان لابد لي أن امضي .. فلأمض.
أسمع أصواتاً مختلطة. عبارات متضاربة لأطفال ونساء ورجال متعددي اللهجات والنبرات .. وصوت صفارة إنذار .. وزعيق سيارات إسعاف .. ورنين ضحكات أيضاً.
ماذا جرى. هل جاؤوا لينتشلوك أم ليبعدوك عني أم ليهزؤوا بنا معاً. لكنك أنت صحيحة الجسم والعقل وهادئة وديعة كحمامة ولك كل الحق أن تعيشي بحرمة كما تريدين .. وأنا أنا المقتحمة حياتك .. المتطفلة على صمتك وحزنك سوف أنسحب بطواعية جندي مهزوم.
وما أظن أن موقفنا يستدعي الضحك منه .. بل الرثاء.
الأصوات تضج .. تزداد إلحاحاً .. وأنت تغرقين أكثر وأكثر في صمتك وتغيم عيناك حتى يغطيهما ضباب قاتم كثيف. ترتخي أجفانك وأنت تنظرين إلى الشرفة حيث القفص.
يخطر لي قبل أن هبط الدرج أن أطل على ببغائك الذي آثر الصمت هو الآخر. حتى الببغاوات تحترم إذ تصر على الصمت عندما لا يجدي الكلام. الصمت موقف يا سيدتي .. والحزن موقف .. والموت نفسه موقف من الحياة.
اقترب من القفص فأجد الببغاء يغرق في بركة صغيرة من الدم وحشرجات خافتة تتردد في صدره. كيف اخترقه الرصاص وقد هدأت المعركة. ولماذا لم نسمعه أنا وأنت، هل كان بامكاننا أن ننقذه فيما لو سمعنا؟
الببغاء إذن هو الذي كان يفرغ كل تلك الأصوات .. وهو يحاول أن يعيد آخر عبارة له فلا يقدر. أتحسسه، ليس فيه جرح أو ثقب أو أي أثر لرصاصة ما. الدم يتدفق من منقاره مع الكلام. هل أنتحر مثلاً: وهل تعرف الطيور الانتحار؟ خاطر غريب لمع في ذهني عندما تعثر أناملي على قطعة زجاج حاجة تختلط بالدم الذي بدأ يتخثر .. وبالصوت الذي بدأ منقطعاً مع عبارة محتضرة (لكن الحقيقة لا تموت).
من أين سمع الببغاء هذه العبارة؟ لم يعد يهم .. ما دام الببغاء يموت. أرتد نحوك .. يا سيدة الحزن والصمت. أريد أن أتأكد أنك تسمعين فأسمعك تقولين ولكن الحقيقة لا تموت .. الحقيقة لا .. الحقـ ..
وتضيع الحروف
وأضيع مع آخر شعاع لها يموت.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roodyhood.ahlamontada.com/
محمد نت

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 313
العمر : 31
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الحزن والصمت   السبت مارس 29, 2008 8:25 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 3514
تاريخ التسجيل : 03/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الحزن والصمت   الثلاثاء أبريل 08, 2008 8:12 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roodyhood.ahlamontada.com
 
سيدة الحزن والصمت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رودي هوود :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: